عبارت را در

چرا خداوند دزدی را حرام كرد؟

الإمامُ الرِّضا عليه‏السلام :

حَرَّمَ اللّه‏ُ السَّرِقَةَ لِما فِيه[ا] مِن فَسادِ الأموالِ وقَتلِ النَّفسِ لَو كانَت مُباحَةً ، ولِما يَأتي في التَّغاصُبِ مِنَ القَتلِ والتَّنازُعِ والتَّحاسُدِ ، وما يَدعُو إلى تَركِ التِّجاراتِ والصِّناعاتِ في المَكاسِـبِ ، واقتِناءِ الأموالِ إذا كانَ الشَّيءُ المُقتَنى لا يكونُ أحَدٌ أحَقَّ بهِ مِن أحَدٍ . وعِلَّةُ قَطعِ الَيمينِ مِنَ السّارِقِ ؛ لأ نّهُ يُباشِرُ الأشياءَ بِيَمِينِهِ ، وهِي أفضَلُ أعضائهِ وأنفَعُها لَهُ ، فَجُعِلَ قَطعُها نَكالاً وعِبرَةً لِلخَلقِ لِئلاّ يَبتَغُوا أخذَ الأموالِ مِن غَيرِ حِلِّها ، ولأ نّهُ أكثَرَ ما يُباشِرُ السَّرِقَةَ بيَمينِهِ .

امام رضا عليه‏السلام :

خداوند دزدى كردن را حرام فرمود ، چون اگر مباح بود موجب تباهى اموال و آدم كشى مى‏شد و به خاطر اين كه غصب اموال‏يكديگرمايه‏كشتار ودرگيرى‏و حسد ورزى نسبت به يكديگر مى‏شود و نيز چون موجب مى‏شود كه تجارت و پيشه‏ورى ترك شود و اموال و ثروتهاى ناحقّ و ناروا به دست آيد .
و علّت بريدن دست راست دزد آن است كه وى با دست راست خود با اشياء تماس دارد و اين دست بهترين و كار آمدترين عضو بدن اوست.پس بريدن‏آن كيفرى است براى دزد و درس عبرتى است براى ديگران كه درصدد تصرف اموال از راه غير حلال بر نيايند و نيز چون بيشتر با دست راستش مرتكب دزدى مى‏شود .